الأخبار

مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية يعتمد الأعمال الفائزة في الدورة السادسة عشرة

منى المري: نفتخر بالتاريخ الحافل للجائزة الذي كرم عشرات المبدعين من أصحاب الفكر والإنتاج الصحافي المتميز
ضياء رشوان: أثمن جهود نادي دبي للصحافة لتطوير الجائزة عاماً بعد الآخر لتواكب روح العصر
المؤسسات الصحافية قادرة على التجديد والابتكار وتقديم فكر مختلف يخرج عن إطار التقليدية
الجائزة تخضع لعملية إعادة تقييم سنوية وفقاً للمتغيرات السريعة في مجال الصحافة الرقمية الذكية

اعتمد مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية الأعمال الفائزة في فئات الدورة السادسة عشرة للجائزة، والفائز بفئة العامود الصحافي وشخصية العام الإعلامية. وذلك خلال اجتماعه في دبي برئاسة ضياء رشوان، رئيس مجلس إدارة الجائزة، وحضور سعادة منى غانم المري، الأمين العام للجائزة وعلياء الذيب، مدير نادي دبي للصحافة ممثل الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية، وأعضاء المجلس الذي يضم نخبة من كبار الإعلاميين العرب.

وبهذه المناسبة، توجه ضياء رشوان، رئيس مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية، بالشكر للصحافيين والمؤسسات الصحافية لإعطاء الجائزة الثقة والقوة للاستمرار، متمنياً لكافة المرشحين التوفيق والنجاح. مضيفاً أن نادي دبي للصحافة يبذل قصارى جهده لتطوير الجائزة عاماً بعد الآخر لتواكب روح العصر، والمحافظة على ما وصلت إليه من مكانة مشرفة باعتبارها أول جائزة صحافية من نوعها العالم العربي.

من جهتها رحبت سعادة منى غانم المري، الأمين العام للجائزة، برئيس مجلس الإدارة وأعضاء المجلس، معربة عن بالغ اعتزازها بالدعم الكبير الذي تلقاه جائزة الصحافة العربية من أعضاء مجلس إدارتها ولجان التحكيم والفرز ضمن مختلف الفئات.

وقالت: الأمانة العامة للجائزة تفتخر بتاريخها الحافل الذي أوصل عشرات المبدعين الذين استحقوا عن جدارة إلى منصة التكريم من أصحاب الفكر المتميز والإنتاج الصحافي رفيع المستوى كل في مجال تخصصه، كما كانت الدافع لتحريك المياه الراكدة ودفع المؤسسات الصحافية العربية للتنبه إلى ضرورة تطوير المحتوى الصحافي المقدم للقراء وتنويع أدوات وأساليب تقديم المحتوى بطرق تواكب روح العصر ومتطلباته.
وأكدت ان الجائزة ستشهد خلال المرحلة المقبلة نقلة نوعية على كافة الأصعدة، أخذين بعين الاعتبار ضرورة التجديد والابتكار وتقديم فكر مختلف يخرج عن إطار التقليد إلى آفاق الإبداع الرحبة، وسط مشهد إعلامي سريع التغيير.

والجدير بالذكر ان الأمانة للجائزة ستكشف عن أسماء المرشحين الثلاثة الأوائل عن كل فئة في نهاية شهر مارس الجاري، بينما سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين خلال الحفل السنوي الكبير لتوزيع الجوائز والذي سيحتفي بالفائزين بحضور راعي الجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مساء اليوم الثاني للدورة السادسة عشرة لمنتدى الإعلام العربي المنعقد في 18 و19 ابريل 2017.

ويضم مجلس إدارة الجائزة نخبة من القامات الفكرية والصحافية والقيادات الإعلامية والأكاديمية العربية، ويرأسه ضياء رشوان نقيب الصحافيين المصريين السابق، وعضوية كل من محمد يوسف، نائب رئيس المجلس ورئيس جمعية الصحافيين في دولة الإمارات، وجورج سمعان، الكاتب بصحيفة "الحياة" في المملكة المتحدة، والكاتبة والإعلامية الدكتورة بدرية البشر، وياسر رزق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "أخبار اليوم" في مصر، وغسان طهبوب، المستشار الإعلامي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، ورائد برقاوي رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة "الخليج" الإماراتية.

كما يضم المجلس كلاً من محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة "الاتحاد" الإماراتية، ومنى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول لصحيفة "البيان" الإماراتية، والدكتور عبد الناصر النجار، نائب رئيس التحرير في صحيفة "الأيام" الفلسطينية، والصحافي والكاتب الكويتي محمد النغيمش، وسوسن الشاعر، الإعلامية والكاتبة في صحيفة "الشرق الأوسط"، ويونس مجاهد، أمين عام النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وسامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة "الإمارات اليوم" والكاتب السعودي الدكتور خالد المعينا.